أحصى مدرب مانشستر سيتي، بيب جوارديولا، تكلفة الفوز الصعب بركلات الترجيح فى نهائى كأس رابطة الأندية الإنجليزية لكرة القدم على تشيلسي أمس، الأحد، عندما فقد لاعبين مهمين بسبب الإصابة، مع اقتراب مباريات حاسمة على المستويين المحلى والأوروبى.





السيتى يفقد لابورت فرناندينيو للإصابة
وغادر المدافع ايمريك لابورت ولاعب الوسط فرناندينيو الملعب بسبب الإصابة، وقال جوارديولا، إنه "من المستبعد عودتهما فى الوقت المناسب قبل مباراة سيتى ضد شالكه الألمانى فى إياب دور الستة عشر لدورى أبطال أوروبا 12 مارس المقبل، عقب فوز فريقه ذهاباً 3-2".

وأضاف المدرب الإسبانى أن مانشستر سيتي، الذي هزم تشيلسي 4-3 بركلات الترجيح عقب تعادلهما بدون أهداف بعد وقت إضافى، سيكون مرهقاً عندما يستأنف مطاردته لمتصدر الدورى الإنجليزى الممتاز ليفربول أمام وست هام يونايتد باستاد الاتحاد الأربعاء المقبل".

وقال إن الأندية "الأخرى التى تنافس فى دوري الأبطال لا تشارك في بطولتي كأس محليتين، وإن الضغط بدأ في الظهور على لاعبيه".

وتابع المدرب الإسبانى، "أنا معجب بقدرة لاعبى سيتى على خوض مباريات ومباريات ومباريات وعدم التعرض للإصابة، لكن فى النهاية هذا يحدث".

وما زال مانشستر سيتى ينافس في كأس الاتحاد الإنجليزى، إذ يواجه سوانزى سيتى المنتمى للدرجة الثانية فى دور الثمانية الشهر المقبل، كما ينافس على لقبى الدورى الممتاز ودورى الأبطال.

وقلل جوارديولا من أهمية تعادل ليفربول بدون أهداف مع مانشستر يونايتد في الدوري أمس الأحد، وهي نتيجة جعلت منافسه متقدما بنقطة واحدة فقط على سيتى فى الصدارة، وقال مدرب مانشستر سيتى، "ما زالوا فى الصدارة، ما زالوا هم المرشحون لإحراز اللقب".


كود الاضافة الى موقعك :

ليست هناك تعليقات: