عندما يظُن اللاعب أنه أكبر من المُدرب يجب أن يرحل"، جملة شهيرة للسير إليكس فيرغسون المُدرب الأسطوري لكرة القدم الإنجليزية ومانشستر يونايتد، الآن ومع كُل آسف انقلب الوضع رأسًا على عقب، حيث بات يظن اللاعب أنه أكبر من النادي ومدربه والجماهير وكل شيء، وأكبر دليل ما حدث من كيبا أريازابالاجا حارس حارس تشيلسي تجاه مدربه ساري في مباراة فريقه أمام مانشستر سيتي في نهائي كأس الرابطة الإنجليزية.

يُعد تشيلسي من الأندية التي يتحكم فيها اللاعبين في مصير مدربهم بدرجة كبير للغاية، فرحيل البرتغالي جوزيه مورينيو عن البلوز كان بسبب ثورة اللاعبين ضده، ونفس الأمر أنطبق على الإيطالي أنطونيو كونتي والذي رحل أيضًا بسبب عدم رغبة اللاعبين في استكمال مهتمه مع الفريق الإنجليزي.

بعض التقارير أشارت إلى اللاعبين الذي يشكلون كتلة قوية في تشيلسي من أجل رحيل ساري عن البلوز، حيث يأتي في مُقدمتهم نجم الفريق إيدن هازارد.

ساري المعروف عن قوة شخصيته منذ تدريبه لنابولي الإيطالي وحتي منذ قيادته لتشيلسي في البداية، لكن الوضع تغير سريعًا تزامنًا مع سقوط الفريق وتحديدًا بعد خسارته أمام آرسنال ثم سقوطه المدوي أمام بورنموث برباعية نظيفة، وبعدها النكسة الكبري أمام مانشستر سيتي بسداسية بيضاء هزت أرجاء ستانفورد بريدج.

خسائر ونكسات تشيلسي المتتالية وتراجعه في الدوري الإنجليزي، جعلت اللاعبين ينقلبون أكثر فأكثر على مدربهم الإيطالي، فأعترضوا في البداية على طريقة اللعب 3-3-4 وطالبوه باللعب بتكتيك 4-2-3-1، ثم جاء نقطة الاعتراض الثانية على مركز توظيف كانتي الغريب في الملعب، مرورًا برفض هازارد اللعب كماهجم وهمي في المباريات، وهو الدور الذي اعترض عليه دومًا نجم البلوز أبان حقبة الإيطالي أنطونيو كونتي وجعله ينقلب بقوة عليه.

وكشف التقارير عن أن أغلب لاعبي تشيلسي لا يريدون أن يستمر ماوريسيو ساري في قيادة البلوز، يأتي على رأسهم هازارد ولويز وجيرو وكوفاسيتش وويليان وإميرسون وازبيليكويتا وكاهيل وداني درينكووتر وكيبا، وحتي كانتي الذي عبر لأصدقائه المقربين في الفريق أنه لا يفضل توظيفه الجديد من قبل ساري.
كود الاضافة الى موقعك :

ليست هناك تعليقات: